منتدى التربويون

أخي الزائر التربوي الكريم
مرحبا بك في منتدى التربويون
يشرفنا تسجيلك و مشاركتك معنا
بالتوفيق
منتدى التربويون

    ابني مراهق مــــــــــــاذا أفعل ؟

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 527
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    ابني مراهق مــــــــــــاذا أفعل ؟

    مُساهمة  Admin في الأحد يوليو 19, 2009 7:10 am

    إن المراهقة في نظر علم النفس الحديث مرحلة نمو طبيعي ، وإن المراهق لا يتعرض لأزمة

    من أزمات النمو ، طالما سار هذا النمو في مجراه الطبيعي وفقاً لاتجاهات المراهق الإنفعالية

    والإجتماعية


    فمرحلة النمو السريع والتغيرات المتلاحقة والرغبة في الإستقلال عن الوالدين ومايصاحبها

    من تغيرات جسمية ونفسية وما يتبعها من نمو في الغرائز و المؤشرات الجنسية و النضج تجعل

    المراهق محتاراً وضعيفاً لكيفية التعامل مع كل التغيرات السريعة التي طرأت على جميع شؤون

    حياته وجسمه
    ومن هنا نجد أن المراهق عنيف ومضطرب ومتوتر ولا يدري كيف يتصرف

    مع عالمه الجديد بالصورة المقبولة بعيداً عن والديه الذي كان يعتمد عليهم في تصريف شؤون حياته





    إن المنزل الصالح يتعرف على حاجة المراهق إلى الإستقلال وصراعاته من أجل

    التحرر، ثم يساعده ويشجعه بقدر الإمكان ، ويتيح له الفرص والوسائل للاتجاه نحو مركز أكثر

    استقلالاً ، كما يشجعه على تحمل المسئوليات واتخاذ القرارات والتخطيط للمستقبل . وهذا الفهم

    لمركز المراهق لا يأتي دفعة واحدة ، ولكنه محصول سنوات من الإستقلال التدريجي المتزايد

    وإبراز الذات .

    والأسرة هي التي ترسم الخطط لمراهقها ليتعلم الإعتماد على النفس في سن

    مبكرة ، وإنها بذلك تعمل أقصى مافي وسعها لتأكيد نضج الفرد .


    إن هذا النوع من التوجيه يجب ألا يكون أمراً عرضياً ولكن يجب أن يأتي نتيجة لتفكير واع من الآباء .

    فالآباء يجب أن يسألوا أنفسهم على الدوام ، متى نستطيع أن نسمح لولدنا المراهق أن يفعل هذا أو ذاك , وماهي الفرص التي نسمح له بها ليمارس إستقلاله
    ويكتسب الخبرات التي تظهر نضجه وتبرز ذاته .



    إن أحسن سياسة تتبع مع المراهق هي سياسة احترام رغبته في التحرر والإستقلال دون إهمال

    رعايته وتوجيهه . إن مثل هذه السياسة ستؤدي ، من جهة إلى خلق جو من الثقة بين الآباء

    وأبنائهم ، كما ستؤدي من جهة أخرى ، إلى وضع خطة واضحة نحو تكيف سليم ، يساعد

    المراهق على النمو والنضج والإتزان .






    نصائح عامة تساعدك على فهم المراهق :

    1/ على الرغم من أن المراهقين يبدون وكأنهم لا ينصتون لما يقوله آباؤهم ، إلا أنهم يعترفون بأنهم ينصتون باهتمام ويودون أن يستمرآباؤهم
    في إلقاء المحاضرات عليهم حول ماهو خاطئ أوصواب .لأنهم يعنرفون أن كلمات آبائهم تقفز إلى أذهانهم في اللحظات الحاسمة لتمنعهم من ارتكاب أي شيء خاطئ أو تلهمهم أداء الصواب
    فتخيل ماقد يحدث لو أن الوالدين أصيبوا باليأس ، وتوقفوا عن الحديث إلى أبناءهم
    المراهقين ! في هذه الحالة من الممكن ألا يجدوا صوتاً في مخيلتهم يستطيعون كبح جماح أنفسهم به .


    2/ إذا حدث وتسببت في نفور ابنك المراهق منك ، فلا تقلق فالمراهقون يتمتعون بمرونة شديدة وسيعطونك مئات الفرص الأخرى للإنصات ، وللوقوف إلى جانبهم حتى ولو أقسموا أمام أنفسهم على ألا يضعوا ثقتك بهم مرة أخرى .


    3/ إذا أردت أن يتحدث إليك أبناؤك المراهقون فعليك بالهدوء ولا تدنهم وتصرف كصديق فهم يودون التحدث مع والديهم لكن يخشون أن يقوم الآباء بتعنيفهم وإدانتهم .


    4/عندما يقلق المراهقون يبحثون عمن يستمع إليهم بآذان صاغية ، لأن معظمهم يريد الإحساس بالإطمئنان .


    5/ حاول أن تدعم ثقة مراهقيك وتقديرهم لأنفسهم بالثناء عليهم وذكر نقاط قواهم .
    فإن أبناءك المراهقين سيقدرون هذه الكلمات وسيخفونها في قلوبهم وسيتذكرونها للأبد .
    كما أن المراهق يشعر بالسعادة عندما يعرض عليهم آبائهم مشاكل العائلة ويناقشونهم فيما يؤرقهم .
    كما أنها تعتبر خطوة إيجابية تعبر عن تقديرك للأشياء التي يفعلها ابنك المراهق .







    6/ لاتأخذ تحدي أبناءك المراهقين لك على محمل شخصي فالمراهقون لا يفكرون قائلين : ( لن أحترم والدي أو والدتي وسأقوم بفعل كذا ) إنهم يتحدونكم معظم الوقت ، لأنهم برغبون في القيام بفعل ما يريدون ، معتقدين بأنه لا ضير من ذلك ، ولم يفكروا بذات اللحظة بأنهم قاموا بأمر غير مكترثين لعواقبه .


    7/ عندما تتشاجر مع ابنك المراهق قد تعتقد أن ذلك لم يؤثر فيه بتاتاً ، وذلك لأنه يرتدي قناعاً وقائياً من اللامبالاة ويقف أمامك جامداً ،إلا أنه من الممكن أن يكون ذلك قد تسبب في إيذاء مشاعره وجعله يشعر بالوحدة والحزن أو حتى التحطم المعنوي .
    وهو قد لا يخبرك بتلك المشاعر والتأذي النفسي الذي حدث له بعد المشادة بينكما لأنه يخشى أن يفتح على نفسه باب المشاكل مرة ثانية .
    ومع ذلك لامانع من الإعتذار له ولو كان مخطئاً ومعانقته حتى لو قام بدفعك بعيداً عنه.
    لأنك بذلك ترأب الصدع الذي حدث بينكما ، و تخلق علاقة قوية دائمة لأنه سيكون استعاد حبك الذي يحتاج إليه بشدة


    8/ عندما يحاول ابنك المراهق إخبارك بشيء ما حدث له ( لها ) في حياته ، فلا تحاول مقاطعته بالتعنيف والتوبيخ . وذلك بغض النظر عن مدى ميلك للقيام بهذا. أنصت باهتمام ، وأعطهم الدعم المعنوي اللازم ، وبعد ذلك قم بإلقاء موعظتك عليهم بعد مرور يوم أو اثنين.


    9/ إذا كنت تعتقد بأن مراهقيك يبدون بصورة بشعة بسبب طريقتهم في ارتداء الملابس أو تصفيفهم لشعرهم ، فيجب أن تدرك أن المراهقين يغيرون من أنفسهم بأنفسهم وفي نهاية الأمر ثق أنهم سيبدون متحضرين وإن كنت غير واثق فألق نظرة على صورك القديمة كيف كنت تبدو عندما كنت مراهقاً .
    كما أنهم بطريقة اللبس وتصفيف الشعر يحاولون إثبات أنهم أشخاص مميزون و مسايرون للموضة .
    كما أنهم يحاولون تغيير طريقة ارتداء الملابس، وتصفيف الشعر ، واستعمال أدوات الزينة
    لوالديهم حتى لا يظهروا بمظهر غير لائق .


    10/ إذا كانت بناتك المراهقات يحاولن التسلل خلسة من وراء ظهرك لإستخدام مساحيق التجميل التي سبق أن منعتهن من وضعها ، فلا تضخم الأمر . فمن الأفضل في بعض الأحيان أن تغمض عينك عن بعض الأمور الصغيرة . فالمراهقون يحتاجون إلى أن يظهروا تمردهم قليلاً . حاول أن توفر تعليقاتك القاسية من أجل الأمور العظام .
    وتيقن أن المراهقين لن يكفوا عن مضايقة آبائهم ولكن المهم هو أن تتمسك برباطة الجأش وأن تدرك أن هذا الموقف سيمر كغيره .







    أساليب عملية للتعامل مع المراهقين




    للأستاذ : هاني العبدالقادر


    للحفظ


    http://file7.9q9q.net/Download/48755...-----.mp3.html



    منقوووووووووووووووول

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 5:27 pm