منتدى التربويون

أخي الزائر التربوي الكريم
مرحبا بك في منتدى التربويون
يشرفنا تسجيلك و مشاركتك معنا
بالتوفيق
منتدى التربويون

    التربية و العولمة و العلاقة بينهما

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 527
    تاريخ التسجيل : 20/10/2008

    التربية و العولمة و العلاقة بينهما

    مُساهمة  Admin في السبت فبراير 25, 2012 12:31 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم



    التربية و العولمة و العلاقة بينهما
    بحث متطلب لمادة التربية الاسلامية و التحديات المعاصرة

    باشراف الاستاذ الدكتور : محمد بن يوسف عفيفي
    إعداد الطالب : سلطان بن مسفر الصاعدي

    الدراسة المنهجية للدكتوراه – قسم التربية




    العام الجامعي 1432/1433هـ
    أهداف البحث :
    يحاول البحث الاجابة على السؤال الرئيسي التالي
    ما العلاقة بين التربية و العولمة ؟
    و يتفرع عنه الأسئلة التالية :
    1. ما التربية ؟
    2. ما العولمة ؟
    3. ما دور التربية في ظل العولمة ؟
    أهمية البحث :
    1- أبراز أثر التربية الاسلامية في حماية المجتمع من التحديات الحالية و المستقبلية .
    2- بيان التحديات الخاصة بالعولمة .
    3- تقديم حلول مقترحة من منظور التربية الاسلامية .
    4- تحقيق الممانعة الذاتية و الفلترة الفاعلة عند التعامل مع معطيات العولمة .
    5- بيان المنهجية السليمة في التعامل مع خطر العولمة .
    6- خطر التغافل عن تربية الجيل و تركه لوسائل العولمة دون تربية رشيدة حكيمة .


    مصطلحات البحث :
    التربية : عملية تشكيل الشخصية السوية المتكاملة في جميع جوانبها روحيا و عقليا و وجدانيا و خلقيا و اجتماعيا و جسميا , و القادرة على التكيف مع البيئة الاجتماعية و الطبيعية التي يعيش فيها ( ).
    العولمة : تعميم الأفكار و القيم و المعارف الغربية و تدويلها بحيث تنتشر في العالم كله ( ).
    محتويات البحث :
    الفصل الأول : التربية :
    أولاً : تعريف التربية .
    ثانياً : خصائص التربية .
    الفصل الثاني :
    أولاً : تعريف العولمة .
    ثانياً : خصائص العولمة .
    الفصل الثالث :
    أولاً : هل تؤثر العولمة في التربية ؟.
    ثانياً : ما دور التربية في عصر العولمة .
    الفصل الأول : التربية .
    أولاً : تعريف التربية :
    المدلول اللغوي للتربية :
    يتضمن مصطلح التربية عدة دلالات لغوية , هي :
    1- الاصلاح , يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ‏"‏ لاَ يَتَصَدَّقُ أَحَدٌ بِتَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ إِلاَّ أَخَذَهَا اللَّهُ بِيَمِينِهِ فَيُرَبِّيهَا كَما يُرَبِّي أَحَدُكُمْ فَلُوَّهُ أَوْ قَلُوصَهُ حَتَّكُونَ مِثْلَ الْجَبَلِ أَوْ أَعْظَمَ ‏"‏ ‏(مسلم239) .
    2- النماء و الزيادة , يقول الله تعالى:"وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس فلا يربو عند الله" (الروم 39) أي ليزيد في أموال الناس فإنه لا يزيد عند الله. وسمي الربا ربا لما فيه من الزيادة على رأس المال.
    3- النشأة و الترعرع ( ), يقول الله تعالى على لسان فرعون مخاطبا موسى عليه السلام: " أَلم نربِّك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين؟" (الشعراء18) , ويقول الله تعالى أيضاً: "وقل ربّ ارحمهما كما ربياني صغيرا" (الإسراء 24)




    المفهوم الاصطلاحي للتربية :
    التربية عند علماء المسلمين السابقين :
     البيضاوي : الرب في الأصل بمعنى التربية و هو تبليغ الشيء إلى كماله شيئاً فشيئاً ( ).
     الاصفهاني : الرب في الأصل التربية و هو انشاء الشيء حالا فحالا إلى حد التمام( ) .
     الغزالي : الهدف الأسمى للتربية التقرب لله تعالى و الاستعداد الأخروي .
     ابن سينا : وسيلة اعداد الناشئ للدين و الدنيا في آن واحد , و تكوينه عقليا و خلقيا , و جعله قادرا على اكتساب صناعة تناسب ميوله و طبيعته و تمكنه من كسب عيشه ( ).
    التربية عند التربويين المعاصرين :
     عبد الحميد الزنتاني : عملية تشكيل الشخصية السوية المتكاملة في جميع جوانبها روحيا و عقليا و وجدانيا و خلقيا و اجتماعيا و جسميا , و القادرة على التكيف مع البيئة الاجتماعية و الطبيعية التي يعيش فيها ( ).
     خالد الحازمي : تنشئة الانسان شيئاً فشيئاً في جميع جوانبه ابتغاء سعادة الدارين , و فق المنهج الاسلامي ( ).
    ثانياً : خصائص التربية :
    1-أنها تربية ربانية .
    2-أنها تربية شاملة ومتكاملة .
    3-أنها تربية متوازنة .
    4- أنها تربية مستمرة ومتجددة .
    5-أنها تربية ثابتة ومرنة .
    6-أنها تربية فردية واجتماعية .
    7- أنها تربية إنسانية وعالمية ( ).





    الفصل الثاني : العولمة .
    أولاً : تعريف العولمة :
     التعريف اللغوي للعولمة :
    يصعب على وجه التحديد إيجاد المعنى اللغوي لكلمة (العولمة) وذلك لكونه في الأصل ترجمة لكلمة (Globalization) وأصل هذه الكلمة بالإنجليزية هو (Globe) وتعني كرة أرضية، أو أي جسم بشكل كروي ( ). وبالرجوع إلى الأوزان العربية للأفعال نجد أن العولمة هي المصدر المشتق من الفعل (عولم) وهو فعل رباعي مجرد، وليس لهذا الفعل إلا وزن واحد وهو (فعلل) . ( ) , و يمكن من خلال الاشتقاق اللغوي أن نقول أن العولمة جعل الشيء عالمياً .
     من التعاريف الاصطلاحية للعولمة :
    عبد الله أبو راشد : مرحلة ما بعد الاستعمار , و هي مرابطة بوسائل الاتصال الحديثة لنشر ثقافتها ( ).
    محسن الخضيري : ثمرة طبيعية لرغبة الكيانات الكبرى في التوسع و السيطرة و الهيمنة ( ).
    مصطفى مخدوم : تعميم الأفكار و القيم و المعارف الغربية و تدويلها بحيث تنتشر في العالم كله ( ).
    محمد إبراهيم : توسيع النموذج الأمريكي ( ).
    ثانياً : خصائص العولمة :
    من التعاريف السابقة يتضح أن العولمة تتميز بخصائص منها :
    1- إن العولمة مرحلة تتسمع بالشمول و كسر الحواجز الجغرافية و الثقافية و اللغوية .
    2- إن العولمة تصدير من طرف واحد مركزي , و ليست عملية تبادل مركزية و بين الأطراف .
    3- إن للعولمة وسائلها التقنية و الاقتصادية , كوسائل الاتصال الحديثة .
    4- إن للعولمة أهدافها من السيطرة و النفوذ و حصول التبعية .




    الفصل الثالث : العلاقة بين التربية و العولمة .
    أولاً : هل تؤثر العولمة في التربية ؟ .
    العولمة لست شراً محضاً , و لكن البحث هنا يقيس واقعها السيء الظاهر , و الذي تغلب بالتأكيد على ايجابياتها , و هذا ما جعل كثير من الدول – كالصين مثلاً – تخشى من العولمة , و تتبنى كثير من المشاريع المناهضة لها , و تتضح آثار العولمة على التربية في النقاط التالية :
    1- نقض عقائد الاسلام من الموالاة و المحبة في الله و البغض في الله أو على الاقل اضعافها .
    2- نشرة الأخلاقيات السئية و النظرة المادية الدونية في المجتمع .
    3- شرخ بنيان الاسرة , و المجتمع , و الدولة بما تخلقه من عادات و تقاليد و انتماءات دخيلة .
    4- تخلق جو من التناقض بين ما تمليه التربية و ما تتطلبه العولمة .
    5- سيطرة الغالب القوي الذي يملك القوة الاقتصادية و الاعلامية خاصة , فالرفعة للأقوى و ليست للأعدل للاتقى .
    ثانياً : دور التربية في عصر العولمة .
    يمكن اجمال دور التربية في عصر العولمة في النقاط التالية :
    1- التربية بالقرآن الكريم والسنة النبوية.
    2- التأصيل الإسلامي للعلوم التربوية.
    3- الحرص على الانتاج الفكري المؤصل .
    4- المحافظة على الهوية الإسلامية.
    5- إعداد المسلم ليكون خط الدفاع الأول .
    6- الحد من ظاهرة هجرة العقول.
    7- توسيع نطاق عملية التعلم.
    8- الأخذ بمفهوم التربية المستديمة ( التعليم المستمر ).
    9- إعلاء شأن العلم ومكافحة الأمية.
    10- تفعيل دور الأسرة المسلمة, و المدرسة .
    11- الانتباه لطبيعة البيئة المدرسية في عصر العولمة.
    12- ترشيد وسائل الإعلام.
    13- تمكين الناشئة من اللغة العربية الفصحى ( ).






    المراجع :
    1. مصطفى مخدوم : العولمة و الخصوصيات الثقافية , دار المجتمع – جدة , 1422 .
    2. عبده الراجحي، التطبيق الصرفي، دار النهضة – بيروت , 1984م .
    3. محمد سليمان ياقوت، الصرف التعليمي والتطبيق في القرآن الكريم، مكتبة المنار الاسلامية – الكويت , الطبعة الأولى 1420هـ .
    4. عبد الله أبو راشد : العولمة في النظام العالمي و الشرق أوسطية , دار الحوار – اللاذقية , 1999.
    5. تحديات العولمة ودور التربية الإسلامية في مواجهتها، المجلة التربوية، العدد (81) .
    6. محسن الخضيري : العولمة : مقدمة في فكر و اقتصاد و ادارة عصر اللادولة , مجموعة النيل العربية – القاهرة .
    7. محمد إبراهيم منصور : العولمة و الهوية الوطنية , من أعمال المؤتمر العالمي (الحضارات المعاصرة ) منشور في كتاب العولمة و حوار الحضارات صياغة عالم جديد , جامعة عين شمس – القاهرة , 2003.
    8. ماجد بن علي الزميع، العولمة، دراسة نقدية في ضوء العقيدة الإسلامية , رسالة ماجستير – جامعة الملك سعود , 1422 هـ .
    9. محمد بن مكرم بن منظور : لسان العرب , دار صادر – بيروت .
    10. أحمد عبدالله العلي، العولمة والتربية، دار الكتاب الحديث , 1422هـ.
    11. عبد الحميد الصيد الزنتاني : أسس التربية الاسلامية في السنة النبوية , الدار العربية للكتاب – ليبيا , الطبعة الثانية 1993 .
    12. البيضاوي , عبد الله بن عمر الشيرازي : أنوار التنزيل و أسرار التأويل , دار الفكر – بيروت .
    13. الراغب الاصفهاني : المفردات في غريب القرآن , مركز الدراسات و البحوث بمكتبة نزار مصطفى الباز .
    14. خالد الحازمي : أصول التربية الاسلامية , دار عالم الكتب , الطبعة الأولى 1420هـ .
    15. صالح علي أبو عراد : مقدمة في التربية الإسلامية،الدار الصولتية للتربية، الرياض.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 22, 2018 9:46 am